الخميس، 30 أبريل 2015

علاج سرعة القذف

علاج سرعة القذف
علاج سرعة القذف
علاج سرعة القذف
سرعة القذف هو مشكلة جنسية شائعة لدي الرجال إذ يصيب 30% إلى 40% من الرجال، وهو يعني انعدام الرقابة الطوعية على عملية القذف.معظم الرجال الذين يعانون من مشكلة سرعة القذف المبكر في الأساس طبيعيين جدا، والمشكلة لديهم هي عدم التحكم في وقت القذف.و هذا المشكل ياثر على العلاقة بشكل سيء جدا بالنسبة للطرفين
كيفية علاج سرعة القذف

هناك العديد من الطرق التي ينصح بها للسيطرة على سرعة القذف منها:

ادوية موصوفة: تنصح الجمعية الأمريكية للمسالك البولية بمضادات الاكتئاب كبداية علاج سرعة القذف وأن أكثر المواد شيوعاً التي تستخدم في مثل هذه العقاقير هي فلوكستين، بارواكسيتين، سيرترالين وكلوميبرامين ثلاثية الحلقات فإن هذه العقاقير تحاول ان تزيد من الهرمون الدماغي "السيروتونين" حيث ان نقصه مرتبط بسرعة القذف ولكن المشكلة الرئيسية في مثل هذه الأدوية انها لها الكثير من الأعراض الجانبية الخطيرة إذا استخدمت لفترة طويلة.

التمارين: تحتوي مثل هذه التقنيات على اساليب مثل "اضغط وتوقف" ومشتتات عن الإثارة الجنسية لتأخير القذف حتى يستعد كل من الشريكين، لكن المشكلة في مثل هذه الأساليب انه لا يوجد شخص يمكنه اكتساب خبرة كبيرة في ممارسة هذه الأساليب وقد تتطلب هذه الاساليب لشهور أو حتى سنوات لتصبح فعالة.

العلاج بالأعشاب والمعادن: إذا طحنت بعض الأعشاب مع بعضها في نسب معينة، فسوف يكون لها تأثير قوي جدا على كل من نوعية وكمية القذف وتحتوي بعض هذه الاعشاب على الأملاح المعدنية والأمينية مثل ميورا باوما، مستخلصات الرمان، الأرجينين، جليكاين والزنك.
وإليكم أبرز الفيتامينات التى تساهم فى علاج سرعة القذف والحد منها، ويمكنكم تناولها، بعد استبعاد الأسباب العضوية والنفسية، ومن خلال استشارة طبيبكم :-
1. حمض الفوليك Folic acid: وهو يساهم حسبما نشر مؤخراً بالمجلة العلمية "Medical Hypothesis" فى تحسين مزاج الإنسان، والحد من الشعور بالقلق والتقلبات المزاجية والاكتئاب، والتى تعد أحد أهم أسباب سرعة القذف لدى الرجال، ويُنصح بتناول 400 مجم من حمض الفوليك بشكل يومى.

ما سبب مشكلة سرعة القذف ؟


إن سرعة القذف هي عادة قد تبدأ عند بعض الشباب اليافعين ( إذا كانوا يمارسون الاستمناء أو العادة السرعة أو الجنس بأقصى سرعة ممكنة خشية إكتشاف أمرهم ) .

القذف قبل الاوان غالبآ ما تكون نتيجة مشاكل نفسية أو عاطفيى مثل القلق أو التهيج الزائد أو الاجهاد العقلي أو العاطفي ، وتكرار حدوثه يمكن أن يشجع على حدوث الاحباط ومشاعر عدم الامان والغضب ونشوب المعارك بين الزوجين .

بعض الدراسات تقول أن هناك اختلاف في مستويات الهرمونات وحساسية الاعضاء التناسلية بين الاشخاص الذين يعانون من مشلكة القذف السريع مقارنة مع الاشخاص الذين لا يشكون من هذه المشكلة