الجمعة، 30 أكتوبر، 2015

فوائد الاستغفار

                                                           


                                          فوائد الاستغفار




هل تريد راحة البال. وانشراح الصدر وسكينة النفس وطمأنينة القلب والمتاع الحسن ؟


عليك بالاستغفار


هل تريد قوة الجسم وصحة البدن والسلامة من العاهات والآفات والأمراض والاوصاب ؟


عليك بالاستغفار


{اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ} [هود: 52].


هل تريد دفع الكوارث والسلامة من الحوادث والأمن من الفتن والمحن ؟

عليك بالاستغفار


{وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} [لأنفال:33].


هل تريد الغيث المدرار والذرية الطيبة والولد الصالح والمال الحلال والرزق الواسع ؟


عليك بالاستغفار



{اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً} [نوح :10ـ12].


هل تريد تكفير السيئات وزيادة الحسنات ورفع الدرجات ؟

عليك بالاستغفار


ألفاظ الاستغفار :
هناك ألفاظ كثيرة للاستغفار ، وردت في السنة النبوية منها :
1 / استغفر الله الذي لا إله إلا هو وأتوب إليه .
2 / رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم .
3 / سبحان الله وبحمده ، استغفر الله وأتوب إليه . 
4 / استغفر الله ، استغفر الله .
5 / اللهم اغفر لي .
6 / غفرانك ، غفرانك .
7 / استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم ، وأتوب إليه .


أولاً / من فوائد الاستغفار :
أنه سبب لمغفرة الذنوب ، وتكفير السيئات : 
قال تعالى : { وَمَن يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُوراً رَّحِيماً } [ النساء110 ] .

وعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : 
" يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا ، حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ يَقُولُ : مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ ، مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ ، مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ " [ رواه والبخاري ومسلم ] .

ثانياً / من ثمار الاستغفار : 
أنه أمان من العقوبة والعذاب :
قال الله تعالى : { وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ } [ الأنفال33 ] .